منتدى الهورة
أهلاً وسهلاً بكم , يشرفنا انضمامكم إلى أسرة المنتدى , ونرحب بكافة مساهماتكم


منتدى يهتم بالآداب والفنون والقضايا النقدية المطرحة في الفن و الأدب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 مرض الكوليرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 60
تاريخ التسجيل: 19/11/2011

مُساهمةموضوع: مرض الكوليرا   الجمعة فبراير 03, 2012 3:20 pm

الكوليرا

مخطط البحث :
مقدمة
1ـ تاريخ الكوليرا
2ـ سلالات بكتريا الكوليرا Vibrio cholerae
3ـ أعراض المرض
4ـ تشخص حالة كوليرا
5ـ علاج مرض الكوليرا
أ ـ المرحلة العلاج الأولى
ب ـ مرحلة العلاج الثانية
6ـ دور التطعيم في مقاومة المرض
7ـ مناطق الانتشار







مقدمة :

كلمة كوليرا مشتقة من كلمة يونانية أو إغريقية بمعنى تدفق الصفراء flow of bile
وهو مرض حاد ينشأ من عدوى للجهاز الهضمي, ونظرا لشدة الإسهال الذي يسببه المرض ولأنه يسبب جفاف شديد كما قد يسبب وفاة خلال ساعات من العدوى ولحدوثه بشكل وبائي فهو يعتبر أحد أكثر الأوبئة التي تسبب خوفا شديدا.
وكما أن الكوليرا مازال يمثل تهديدا كوباء, فهو في ذات الوقت يعتبر مؤشرا لتطور المجتمعات فهو لا يمثل تهديدا كبيرا في المناطق التي تتمتع بحد أدنى من الاهتمام بصحة سكانها بينما مازال المرض يمثل تحديا وتهديدا كبيرا لسكان المناطق التي لديها مشاكل لا تضمن نقاء مياه الشرب وسلامة الصرف الصحي. وقد أصاب مرض الكوليرا عدة أماكن من العالم في آسيا وإفريقيا ومناطق من الشرق الأوسط.
يوجد أكثر من مائة نوع من الكوليرا ولكن نوعين منها فقط هو الذي يصيب الإنسان. وأول من تعرف على سبب المرض هو روبرت كوخ Robert Koch عام 1883 حيث اكتشف الميكروب المسبب وكان ذلك أثناء تفشى وباء للكوليرا بمصر.

1ـ تاريخ الكوليرا :

خلال القرن التاسع عشر انتشرت الكوليرا في جميع أنحاء العالم انطلاقاً من مستودعها الأصلي في دلتا نهر الغانج في الهند. وحدثت بعد ذلك ست جوائح حصدت أرواح ملايين البشر من كل القارات. أما الجائحة الحالية (السابعة) فقد بدأت في جنوب آسيا في عام 1961 ووصلت إلى أفريقيا في عام 1971 وإلى الأمريكتين في عام 1990. والكوليرا الآن متوطنة في العديد من البلدان.

2ـ سلالات بكتريا الكوليرا Vibrio cholerae :

هناك مجموعتان مصليتان من بكتريا الكوليرا V. cholerae،هما O1 وO139، تسببان حدوث الفاشيات. والمجموعة المصلية O1 تسبب معظم الفاشيات أما المجموعة المصلية O139 التي تم التعرف عليها لأول مرة في بنغلاديش عام 1992 فينحصر وجودها في جنوب شرق آسيا.
ويمكن لمجموعات مصلية غير المجموعتين المصليتين O1 وO139 من بكتريا الكوليرا V. cholerae أن تتسبب في الإسهال المتوسط الشدة ولكنها لا تتسبب في حدوث الأوبئة.
وتم في الآونة الأخيرة اكتشاف سلالات مختلفة جديدة في عدة أنحاء من آسيا وأفريقيا. ويتبين من عمليات الملاحظة أن هذه السلالات تتسبب في الإصابة بشكل أشد من أشكال الكوليرا يؤدي إلى معدلات إماتةأعلى. ويوصى في هذا الصدد بالرصد الوبائي الدقيق للسلالات الدائرة.
والمستودعات الرئيسية لبكتريا الكوليرا V. cholerae هي البشر ومصادر المياه، مثل الماء الأُجاج والمصبات، والتي ترتبط غالباً بتكاثر الطحالب. وتدل الدراسات الحديثة على أن الاحترار العالمي يوجد بيئة مواتية للبكتريا.


3ـ أعراض المرض :

ـ تتراوح مدة حضانة المرض من 12 ساعة إلى سبعة أيام بمتوسط ثلاثة.
ـ حدوث إسهال شديد غير مصحوب بمغص ولون البراز أولاً أصفر ثم أبيض كلون ماء الأرز وكمية البراز في كل مرة تبرز كبيرة.
ـ حدوث قيء شديد بعد الإسهال والقيء غير مصحوب بغثيان ولون القيء أولاً أصفر ثم أخضر ثم كلون ماء الرز وكمية القيء في كل مرة كبيرة.
ـ عطش شديد نتيجة الإسهال والقيء الشديدين.
ـ حدوث جفاف نتيجة الإسهال والقيء الشديدين مؤدياً إلى هبوط في الدورة الدموية.
ـ قد يشكو المريض من تقلصات مؤلمة في الأطراف أو البطن أو الصدر بسبب نقص أملاح الكلوريدات والكالسيوم.
ـ قد يشكو بعض المرضى كبار السن من ضيق شديد في منطقة الصدر ويحدث ذلك نتيجة لزيادة لزوجة الدم مؤدية إلى حدوث التصاق الصفائح الدموية ينتج عنها قصور في الدورة التاجية للقلب.
ـ قد يحدث نقص في البول نتيجة للجفاف مؤدياً في بعض الحالات إلى توقف إدرار البول.

4ـ تشخص حالة كوليرا :

ـ الصورة الإكلينيكية للمرض ولا يتأكد التشخيص إلا بعد وجود ميكروب الكوليرا في البراز أو القيء. وعند حدوث وباء كوليرا فإن كل حالة إسهال أو قيء تعامل على أنها حالة كوليرا حتى يثبت العكس.
ـ أخذ مسحة من الشرج وزرعها لميكروب الكوليرا على المحلول الياباني وتظهر نتيجة المزرعة بعد حوالي 24 ساعة.

5ـ علاج مرض الكوليرا :

ـ أهم بنود علاج مرض الكوليرا هو تعويض الماء والأملاح المستنزفة من الجسم والمؤدية إلى حدوث الجفاف وقصور الدورة الدموية.
ـ يوجد مرحلتان من العلاج:

أ ـ مرحلة العلاج الأولى:
والغرض منها إنهاء وزوال حالة الجفاف على وجه السرعة.
أولاً: البالغين أو الأطفال أكثر من 5 سنوات أو 20 كيلوجرام وزن.
ـ يعطى المريض محلول ملح ثم محلول 6 / 1 ملار لأكتات الصوديوم بنسبة 2 / 1 حقناً بالوريد وإذا تعذر العثور على وريد بسبب هبوط الدورة الدموية فيعمل فتحة على وريد.
ـ يعطى اللتر الأول من المحاليل في مدة ربع ساعة، واللتر الثاني في مدة نصف إلى ثلاث أرباع الساعة ويستمر إعطاء المحاليل حتى زوال أعراض الجفاف وهي:
امتلاء النبض وانخفاض سرعته إلى أقل من 100 في الدقيقة.
ارتفاع ضغط الدم إلى المستوى الطبيعي.
عودة مرونة الجلد إلى حالتها الطبيعية.
عودة إفراز البول إلى حالته الطبيعية.
ـ وضع المريض تحت الملاحظة وتقدر كمية ما يفقده من سوائل سواء براز ـ قيء ـ بول كل 8 ساعات وتعوض بالمحاليل مضافاً إليها نصف لتر نتيجة العرق.
ـ يعطى المريض محلولاً ضد الجفاف بالفم بقدر استطاعة المريض والذي يتكون من:
حوالي 2.5 جرام كلوريد الصوديوم.
حوالي 2.5 بيكربونات الصوديوم.
حوالي 21.6 جرام جلوكوز.
حوالي 1 لتر ماء.
ـ ولقد قيل قديما مات لقمان وماء اللفت علاجه لأن ماء اللفت يحتوى على نسبة كبيرة من كلوريد الصوديوم.
الأطفال أقل من 5 سنوات أو 20 جرام وزن:
يعطى المريض المحاليل السابقة في الوريد ويستحسن أن تكون في فروة الرأس وبإبرة بولتين.
ويراعى تقدير كمية المحاليل بنفس النسب السابقة ويأخذ في الاعتبار شدة حالة المريض:
ـ حالة بسيطة كجفاف بسيط والطفل متنبه ويعطى الطفل كمية من المحاليل تعادل لتر إلى واحد ونصف لتر.
ـ حالة شديدة كجفاف شديد والطفل في غيبوبة ويعطى الطفل كمية من المحاليل تعادل لتراً إلى لترين.

ب ـ مرحلة العلاج الثانية:
ـ عند توقف القيء يعطى المريض البالغ 2 كبسولة تتراسيكلين والكبسولة 250 مل غرام كل 6 ساعات لمدة 5 أيام ويعطى الطفل ملعقة إلى ملعقتين شراب تتراسيكلين كل 6 ساعات حسب الوزن لمدة 5 أيام.
ـ ممنوع إعطاء عقاقير الإسهال المعتادة حيث أن إسهال الكوليرا سببه ميكروب الكوليرا ويزول بعلاج مرض الكوليرا.
ماذا يأكل مريض الكوليرا؟
ـ عند توقف القيء يتناول المريض أي كمية من المحاليل بالفم حتى تزول حالة الجفاف تماماً.
ـ بعد ذلك يسمح للمريض بتناول الغذاء الخفيف المكون من خبز وسوائل سكرية وبطاطا مسلوقة وأرز مسلوق وفول مدمس مهروس أو فول نابت مقشر وحساء الخضار لمدة يومين أو ثلاثة أيام.
ثم يسمح له بعد ذلك بإضافة قطعة من الدجاج أو اللحم بالتدريج حتى يستطيع تناول الغذاء العادي بعد أسبوع.
مضاعفات مرض الكوليرا :
ـ فشل وظائف الكلى ويبدأ بقلة إدرار البول ثم توقفه.
ـ أوزيما بالرئتين تحدث عادة بسبب إعطاء محاليل معوضة تم زيادتها في حالة المريض.
ـ شلل بالأمعاء خصوصاً في الأطفال.
ـ انسداد في الشريان التاجي خصوصاً في كبار السن.
متى يخرج مريض الكوليرا من المستشفى؟
يخرج مريض الكوليرا من مستشفى الحميات بعد ظهور ثلاث عينات براز سلبية متتالية على أن تؤخذ العينة الأولى بعد 48 ساعة من آخر جرعة تراسيكلين.

[i]6ـ دور التطعيم في مقاومة المر[/i]ض :

للوقاية من المرض أثناء حدوث أوبئة أو الخوف من حدوثها يعطى الأفراد تطعيم الكوليرا، ويطعم أي شخص في أي سن ماعدا الأطفال الذين يبلغون من العمر سنة فأقل والسيدات الحوامل في الشهرين الأخيرين من الحمل.
ويعطى الأطفال 1 - 5 سنة ربع سنتيمتر مكعب تحت الجلد.
ومن 6 - 12 سنة نصف سنتيمتر مكعب تحت الجلد.
أكثر من 12 سنة واحد سنتيمتر مكعب تحت الجلد.
ويعطى التطعيم مناعة جزئية 30 ـ 80% ومناعة مؤقتة 3 ـ 6 شهر.
ويجب تطعيم الحجاج ضد الكوليرا قبل قيامهم بفريضة الحج أو العمرة.

7ـ مناطق الانتشار :

أفريقيا كانت خالية من مرض الكوليرا قبل أن يظهر في غرب القارة عام 1970، وينتشر ليصبح في ما بعد وباء مزمنا في معظم أرجاء القارة.
غينيا: قضت الكوليرا على 60 شخصا على الأقل، وتم الإبلاغ عن 448 حالة إصابة بالكوليرا بين أواخر يناير/كانون الثاني و23 أبريل/نيسان 2006. وتفشى المرض في غينيا عام 2005 ما أسفر عن مقتل أكثر من 800 شخص.
غينيا بيساو: حدثت 268 حالة وفاة بين أكثر من 16 ألف حالة منذ يونيو/ حزيران وحتى نهاية سبتمبر/ أيلول 2005، أي بنسبة 1.1% من عدد سكانها وهو معدل عال جدا.
نيجيريا: لقي 33 شخصا على الأقل حتفهم في شهر سبتمبر/ أيلول 2005 ونقل مئات إلى المستشفيات بعد تفشي مرض الكوليرا في ولاية سوكوتو بأقصى شمال غرب نيجيريا. وقتل 150 شخصا على الأقل بعد إصابتهم بالكوليرا منذ أبريل/نيسان عندما بدأ موسم المطر.
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2004، تجاوز عدد الإصابات المسجلة 600 حالة فيما ذكر مسؤولون أن العدد الفعلي قد يفوق الأرقام الرسمية.
أنغولا: ارتفع عدد الوفيات بمرض الكوليرا إلى أكثر من 1700 حسب إحصائية في شهر يونيو/ حزيران عام 2006 كما ارتفع عدد الإصابات بالمرض إلى 45 ألف إصابة.
السنغال: وصل عدد الوفيات إلى 320 شخصا من بين أكثر من 24 ألف حالة في الفترة ما بين يناير/ كانون الثاني وسبتمبر/ أيلول 2005 وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة.
غامبيا: أعلن نحو عشر حالات مصابة بالكوليرا ووفاة شخصين عام 2005.
النيجر: بلغ عدد الوفيات 46 من بين 455 حالة في الفترة بين منتصف يوليو/ تموز 2005 وحتى نهاية سبتمبر/ أيلول من نفس العام لتكون بذلك أعلى معدل للوفيات بواقع 10.1%.
زيمبابوي: ارتفع عدد ضحايا الكوليرا في زيمبابوي في شهر يناير/ كانون الثاني عام 2006 إلى 14 قتيلا في ثاني أكبر انتشار للمرض بالبلاد، وأبلغ عن 181 حالة إصابة.
مالي: قالت منظمة الصحة العالمية إن الكوليرا قتلت 106 أشخاص في شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 2003 بمعدل وفاة يبلغ 8.72% وتم تسجيل 1216 إصابة بالكوليرا مع تفشي المرض القاتل على امتداد نهر النيجر.
تشاد: سجلت 3500 إصابة في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2004 بينها 108 حالات وفاة. وبلغت نسبة الإصابة بالكوليرا 5%. وفي عام 2001 سجلت السلطات نحو 3500 إصابة وتوفي 113 شخصا.
سيراليون: أدى الوباء في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2004 إلى 374 إصابة بينها 54 حالة وفاة وانتقل إلى مناطق خارج العاصمة تعاني من قلة المنشآت الطبية.
أوغندا: قتل المرض في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2004 ثلاثة أشخاص وأصاب 79 آخرين في مخيم للنازحين شمالي أوغندا، فيما ذكر مسؤولون طبيون أن نحو 800 شخصا يحملون المرض دون ظهور أعراض عليهم.
ملاوي: حصدت الكوليرا أرواح 40 شخصا وأصابت أكثر من أربعة آلاف آخرين في شهر مارس/ آذار 2006 وسط مخاوف من ازدياد الضحايا.
كما انتشر الوباء في مناطق شاسعة من الكونغو الديمقراطية وموزمبيق والكاميرون و بوركينا فاسو وليبيريا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhora.syriaforums.net
 

مرض الكوليرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الهورة :: المنتدى الأول-